كيف يمكن علاج الفالج؟

8

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الأسباب

للفالج أشكال سريريّة عديدة جداً، وذلك لأن المنطقة المصابة من الدماغ تختلف بين حالة وأخرى، كما أنَّ العوامل التي تؤدي إلى الإصابة تختلف أيضّاً. أمّا أهم أسبابه فهي:

– المؤثرات الخارجيّة على الدماغ كالسقوط من مكان مرتفع والإصطدام بجسم صلب أو حوادث الدهس وغيرها فهذه تؤدي إلى الفالج إذ تسبب نزفًاً دماغيّاً وانضغاطًاً للدماغ.

– بعض آفات الـدماغ كالخراج الدماغي وأورام الدماغ وسرطانات الدماغ، وذلك بسبب تخريبها للخلايا الدماغيّة أو الضغط عليها.

– بعض الأمراض العامّة التي تصيب السحايا الدماغية كالتدرّن والنزف السحائي.

– تصلّب الشرايين، ولا بدّ من الإشارة إلى أن هذا المرض لا يسبّب الفالج غير أن اختلاطاته هـي السبب في ذلك. ومن أهم هذه الإختلاطات: النزف الدماغي، إصابة بعض شرايين الدماغ بالخثرة والصمـة الدماغية.

أشكال وأعراض الفالج

– الشلل في أحد شقّي الجسم.

– يبدأ الفالج رخوًاً ثم يصبح تشنجيًاً، كما أنَّ حدوثه قد يكون مفاجئاً وقد يكون تدريجياً.

– حدوث الفالج بشكل مفاجئ مرتبط بالصمّة الدماغيّة، فالصمّة تسدّ الشريان سداً مفاجئاً، ولذلك فإن الفالج أيضاً يحدث فجأة. فيهوي المريض على الأرض ويفقد الوعي فقدانًاً تامًاً وكذلك الحركة، فيرتخي جسم المصاب، وتسمى هذه الحالة بالسكتة.

– إن الفالج الذي يحدث بسبب النزف الدماغي يبدأ فجأة ايضاً.

– الفالج الذي يحدث بشكل تدريجي يكون بسبب التخثر الشرياني، فالتخثر يبدأ في جدار الشريان ثم تكبر الخثرة تدريجيًاً إلى أنَّ تسد الشريان لذلك يحدث الفالج بشكل تدريجي فيبدأ بالضعف العضلي، ثم تصبح الحركات صعبة، وقد تحدث نوبات من العرج المتقطع غير الدائم أول الأمر ثم يتكامل الشلل بعد ذلك. إنَّ نسبة الشفاء في هذه الحالة عالية، وتتحسّن حال المريض ولو ببطء خصوصًاً عندما تبدأ معالجته في وقت مبكر. غير أن تأخر العلاج لأكثر من شهرين يجعل الشفاء غير ممكن.

العلاج

– يعالج الفالج بعلاج أسبابه كاستئصال الورم الدماغي جراحيّاً أو علاج الحالات الالتهابيّة عند وجودها أو إعطاء مضادات التخثر عندما يكون التخثر الشرياني هـو السبب.

– ينبغي الإعتناء بتغذية المريض ويجب أن يعتمد غذائه على الأغذية النباتيّة كما يعطى الفيتامينات مع الكمية الوافية من السوائل.

– عند تعذّر التغذية يلزم اللجوء إلى تنقيب المعدة أي إدخال الأنبوب إلى المعدة عن طريق الأنف لإجراء التغذية بواسطة الأنبوب، أو اللجوء إلى التغذية عن طريق الوريـد.

– تُعطى المضادات الحيويّة لعلاج الإختلاطات الإلتهابية وخصوصاً الالتهابات الرئويّـة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات متوقفه