ماذا لو أحببنا العمل الذى نقوم به ؟

13

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

 لذلك اجابة هذا السؤال لم أجد اجابة افضل من هذه الدراسةالتى   قد ظهرت بعنوان : كونك سعيدا في العمل حقا يجعلك أكثر إنتاجية

وتقول دراسة جديدة أن لديها أدلة ملموسة على أن الموظفين أكثر سعادة أكثر إنتاجية في مكان العمل.

وأجريت التجربة في 700 شخص في بريطانيا من قبل مؤسسة السوق الاجتماعية ومركز جامعة Warwick’s Centre

للميزة التنافسية في الاقتصاد العالمي.

اختار الباحثون الأفراد عشوائيا وأظهروا لهم مقطع كوميدي لمدة 10 دقائق ، أو قدموا لهم الوجبات الخفيفة والمشروبات. ثم تابعوا سلسلة من الأسئلة للتأكد من أن “صدمات السعادة”، كما أشير إليها في التقرير، جعلت من السعادة سعيدة. وعندما تم التأكد من أنها فعلت، أعطى الباحثون لهم المهام لقياس مستويات إنتاجيتها.

وأظهرت التجربة أن الإنتاجية زادت بنسبة 12٪ في المتوسط، وبلغت أعلى من 20٪ من المجموعة الضابطة. وعلى سبيل المقارنة، أشار دانيال سغروي، مؤلف التقرير، إلى أنه فيما يتعلق بالناتج المحلي الإجمالي والنمو الاقتصادي، “تعتبر الزيادة بنسبة 3٪ أو نحو ذلك كبيرة جدا”.

وتتبع الباحثون أيضا كيفية تأثير “الصدمات في العالم الحقيقي”، مثل الحداد والمسائل الأسرية، على العمال. ووجد الباحثون أن هناك علاقة سببية بين التعاسة وانخفاض الإنتاجية التي كان لها تأثير دائم من حوالي عامين.

واختتم” Dr. Sgroi” قائلا: “إن الدعم العلمي لتوليد دورات السعادة والإنتاجية داخل القوى العاملة، ينبغي أن يساعد المديرين على تبرير ممارسات العمل الرامية إلى تعزيز السعادة على أسس الإنتاجية”.

وصدقت هذا الدراسة فماذا لو احب كل منا عمله ماذا كان سيحث خصوصا فى وطننا العربى لو كل شخص توظف فى العمل الذى يرى نفسه انه سيبدع فيه بدلا من انتجاية هزيلة مقارنة بدول أخرى

وأرجو ان نعمل بهذا المثل الأنجليزى فى بلادنا

“من يعشق عمله، يجده أمتع من اللعب”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات متوقفه